وزن ورشاقة

كيف تخسر من ٥ الي ١٠ كيلو من وزنك في رمضان؟

كيف تخسر من ٥ الي ١٠ كيلو من وزنك في رمضان؟
كيف تخسر من ٥ الي ١٠ كيلو من وزنك في رمضان؟

كيف تخسر من ٥ الي ١٠ كيلو من وزن جسمك في رمضان؟ تساؤل مهم يدور في اذهان الكثير مع حلول شهر رمضان الكريم. بداية نود أن نشير بالذكر الي أهمية فقدان الوزن والحصول على وزن صحي؛ لنتمكن من القيام بالأعمال اليومية والقدرة على التفكير السليم والنشاط اللازم للجسم، ناهيك عن الأمراض التي لا تعد ولا تحصى التي تسببها السمنة.

وفي هذا المقال نستعرض لكم معلومات ذهبية يمكنكم اتابعها للحفاظ على وزن صحي للجسم بطرق رشيدة دون حرمان النفس من الأغذية.

محتوى الموضوع

بعض الفوائد التي يحصل عليها الجسم من صيام رمضان

  • يرفع قدرات المناعة، حيث أن الامتناع عن الطعام و الشراب في فترة الصيام يجعل الجسم في حاجة إلى الطعام و الشراب المعتاد عليه مما يرفع من مناعة الجسم تلقائيا و يجعل الجسم يحارب الأمراض بشكل اكبر.
  • تقليل مقاومة الأنسولين، حيث يقل مقاومة الأنسولين لعدم استخدامه، و مما لا شك فيه ان مقاومة الأنسولين تنتج أمراضا تؤذي بشكل كبير صحة الجسم و تؤدي لعدة أمراض مثل الكبد الدهني و متلازمة تكيس المبايض و أمراض الضغط و السكر و تصلب الشرايين و غيرها من الأمراض، و لذلك ينصح بالصيام للحد من تلك الأمراض و تقليل مقاومة الأنسولين.
  • يرتفع هرمون النمو؛ حتى يتمكن من الحفاظ على الكتلة العضلية أثناء الصيام و للحفاظ على الأعضاء في فترة الصيام و لكي يمد الجسم بالطاقة اللازمة للنشاط اليومي.
  • يقل هرمون الكورتيزول تماما في فترة الصيام.
  • مقاومة السرطان، فعندما يمتنع الجسم عن الطعام و الشراب يقوم الجسم بعمل تنظيف ذاتي و القضاء على الخلايا السرطانية.
  • يقلل من دهون الكبد.
  • يساعد في استشفاء القولون و الأمعاء.
  • يسرع من تقليل الالتهابات و التخلص من البكتيريا و الفيروسات.

شهر رمضان المعظم هو البداية

المواظبة اهم شيء، فمن خلال شهر رمضان يجب و ان نواظب فيما بعده على اتباع الانظمة الغذائية السليمة والصحية، و كذلك الحفاظ على العادات الرياضية و الحفاظ على وزن صحي و فيما يلي نعرض لكم من المعلومات ما يمكن اتباعها و لكن ننوه على أهمية المواظبة عليها حتى بعد الشهر الكريم.

طرق يمكنك اتباعها للحفاظ علي وزن صحي

  • يجب تقليل تناول السكريات والنشويات بقدر المستطاع.
  • الاعتماد على الطعام المسلوق أو المشوي بنسبة أكبر من الأطعمة المقلية في الزيوت والدهون المشبعة.
  • إضافة زيت الزيتون الى مائدة الطعام فهو يعتبر من الزيوت الغير مشبعة الصحية للقلب والشرايين والدماغ.
  • شرب المياه بكمية وفيرة، 2 لتر يومياً من المياه هي الكمية المطلوبة لصحة الجسم والكليتين على وجه التحديد.
  • المشي في الصباح او قبل الإفطار لمدة تتراوح من ١٥ دقيقة الي ٣٠ دقيقة.
  • شرب العصائر مثل عصير القصب وعصائر الخضروات مثل عصير البنجر وعصير الجزر.
  • ممارسة التمارين الرياضية مثل الجري؛ للتخلص من الفضلات والسموم عن طريق التعرق.
  • و ثمة مشكلة كبيرة تضر بالجسم و هي التدخين؛ لما له من ضرر كبير على صحة الجسم العامة و الاعضاء و لذلك يجب في رمضان الإقلاع عن التدخين و التخلص منه حتى بعد شهر رمضان المبارك.
  • الإفطار على تمرة او ثلاث تمرات مع طبق صغير من شوربة الخضروات مثلا او شوربة لسان العصفور؛ حيث أن الشوربة تقوم بعمل تهيئة للمعدة او شرب المياه و تقوم المعدة بإفراز انزيمات المعدة، ثم التوجه لإقامة الصلاة.
  • تناول الإفطار والذي يشتمل على طبق من السلطة يحتوي على الخيار مثلا و الطماطم و الجزر؛ و ذلك للحصول علي اكبر كم من  الفيتامينات و المعادن التي يحتاجها الجسم, و كذلك لما لها من أهمية ملأ المعدة بالطعام مما يجعل الجسم يتحكم في كم الطعام في الإفطار و عدم تناول كم كبير جدا من الطعام.
  • تناول نسبة من البروتين التي يحتاجها الجسم و يمكن تقسيم الطعام علي مدار الساعات المتبقية و المهم هنا عدم الإفراط في تناول الطعام وقت الإفطار.
  • و في فترة ما بين وجبة الإفطار و السحور يجب تناول الفاكهة بشكل معتدل مع شرب المياه بكم معتدل.
  • الاعتدال في شرب الشاي و القهوة؛ لما لهما من دور في سحب المياه من الجسم و التخلص منها عن طريق البول مما قد يشعرك بالعطش في فترة الصيام.
  • و في وجبة السحور يجدر بالأهمية تناول قسط كاف من الفاكهة, خاصة التي تحتوي على نسبة عالية من المياه مثل البطيخ مثلا والأناناس وغيرها من الفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من المياه؛ لكي يزيد من تطريب الجسم و يجعل الصائم في نهار رمضان لا يشعر بالعطش بشكل كبير ويحمي الجسم من الجفاف، ويجب الاهتمام بتناول الخضروات لما بها من الياف ومياه تجعل الجسم يقاوم العطش في فترة الصيام.
  • و يجب الحصول على قسط كاف من البروتين في وجبة السحور من خلال تناول البيض والجبن واللبن والزبادي وجدير بالذكر الإشارة لأهمية تناول الزبادي لما له من أهمية ترطيب الجسم وحمايته من العطش.
  • تجنب تناول الطعام الذي يحتوي على كمية كبيرة من الملح والشطة؛ حتى لا تشعرك بالعطش في نهار رمضان.
  • التعرض لأشعة الشمس الغير ضارة ويكون ذلك في ساعات مبكرة من الصباح أو وقت غروب الشمس لتجنب أشعة الشمس الضارة؛ وذلك ليتمكن الجسم من تصنيع فيتامين (د) اللازم لدعم جهاز المناعة وتقليل الالتهابات وتقليل مقاومة الأنسولين.
  • الحصول على قسط كاف من النوم؛ لما له من أهمية في علاج الأمراض وتقليل مقاومة الأنسولين وشفاء الأمعاء ونزول الوزن.
  • اما عن كمية الطعام التي يحتاجها الجسم فتختلف من شخص لآخر حسب حاجة جسمه من السعرات الحرارية لذلك يجب حساب السعرات الحرارية لمعرفة الكم الذي يحتاجه الجسم.

ما هي عدد السعرات الحرارية المطلوبة للجسم في شهر رمضان؟

أهمية السعرات الحرارية للجسم هي بمثابة الوقود الذي يحرك العربية، فهي الطاقة التي يحتاجها الجسم كي يقوم بالأدوار الحيوية الداخلية، وزيادة السعرات الحرارية تؤدي إلي تولها داخل الجسم الى دهون ومن ثم تؤدي الى “السمنة”، لذلك وجب علكي معرفة كم السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك خلال شهر رمضان لنتجنب زيادة الوزن.

إذا تناولت في وجبة السحور ” الفول مع الليمون والزيت” هذا يساوي 160 سعر حراري مع بيضة أي 164 سعر حراري وملعقة من الجبن ونصف رغيف بلدي وطبق سلطة يصبح الاجمالي 530 سعر حراري تقريباً.

وفي وجبة الفطور يمكن تناول 5 حبات تمر مع كوب من العصير مع شريحة لحم مشوي والخضروات يساوي حوالي 800 سعر حراري.

وبالتالي يكون اجمالي السعرات الحرارية في الفطور والسحور هو 1330 سعر حراري، مع العلم أن كمية السعرات الحرارية الموصي بها يومياً هي 2000 سعر حراري، لا مانع من بعض تناول القليل من الحلوى.

وفي نهاية المطاف نود أن نكرر ونؤكد علي أهمية المواظبة والحفاظ علي نظام صحي في شهر رمضان المبارك وبعده, واتباع طرق رشيدة والاقلاع عن العادات السيئة التي تضر بالجسم مثل التدخين والسهر والافراط في تناول السكريات, ويجب الاهتمام بمداومة ممارسة الرياضة للحفاظ على الجسم صحي ورشيق وتجنب الكسل والخمول.

السابق
ما هي التغيرات التي تحدث للجسم عند تناول الثوم لمدة ستة أشهر؟
التالي
كيفية تربية المراهقين بطريقة صحيحة