تعليم وثقافة

علم البرمجة اللغوية العصبية

علم البرمجة اللغوية العصبية
علم البرمجة اللغوية العصبية

البرمجة اللغوية العصبية

يُعتبر علم البرمجة اللغوية العصبية أسلوب يتم من خلاله معرفة كل ما يخص كل فرد وتحديد الأسلوب الأمثل للتوافق مع هذا الفرد، وهذا العلم من فوائده تمكين الفرد بتحقيق أقصي مالديه من طموحات وذلك وفقًا لما لديه من قدرات ويعتبر هذا النظام عند أكثر من عالم أنه لا يمكن أن يطلق عليه كأحد فروع العلم وإنما يعتبر من الأنظمة التطورية. فمنهم من يرى أن من نتائجها السحر حيث أنه من نتائج سلوكيات البشر والتي تساهم فيها البرمجة بتغيير يجعل من نتائجها السحر.

تاريخ البرمجة اللغوية العصبية

يرجع المصدر الأول للبرمجة إلى ما رآه روبرتو حيث وضع أساسًا لها والتي تدور حول التركيب النفسي للفرد، ثم أكمل من بعده بيرلز حيث طورها ووضع أسلوب لمفهوم العلاج وقرن به كلمة الجشطالت حيث يراد من ذكرها ضرورة وضع جميع أجزاء النظرية في الحسبان لا جزء فقط.

مفكرو البرمجة اللغوية العصبية

  • جوديث تعتبر من أوائل من اهتم بالبحث في هذا النظام وقد صارت لها فكرة البحث عندما قام زوجها بطلب بسيط منها، وهو أن تضع لها رأيها الخاص بعد قراءة مسودة الكتاب الخاص به فجاءت إليها الفكرة وقامت بدراسة أحد النظريات بعد ذلك وأهمها نظرية المعرفة.
  • باندلر بدأت بالبحث في مجالات عدة ونالت بعد المناصب للأشراف عليها وقامت بالبحث عن البرمجة إلا أنها توقفت في النهاية في أوائل التسعينات.
  • ديفيد اهتم بدراسة علم النفس مثل باندلر حيث كان موضوع اهتمامها ولكن يختلف الأمر بالنسبة له في البرمجة حيث قام بتطويرها وقام بابتكار أساليب بها تساعد على الابداع سواء في سرد أو حكي القصص، وحتى لا تندثر تلك الأفكار قام بنشرها على أوسع نطاق وقد شاركه بعض العلماء في التوصل إلى ما يعرف بالشكل العام لشخصية أي شخص حتى يتم وضع الأسلوب الذهني الي يناسب في التعامل معها.

موضوعات البرمجة اللغوية العصبية

  • ضرورة معرفة مايدور حول الزمن من معان مختلفة بالإضافة إلى تنمية قدرة التواصل بين أي فرد ومع الآخرين بالإضافة إلى قياس مدى قدرت على النجاح بداخلهم لا النجاح وحده.
  • القدرة على اكتشاف البشر وما يستدعي العقل البشري من مجموعة أنماط مختلفة يختلف فيها كل فرد عن الآخر سواء من الناحية السمعية أو البصرية أو الرقمية أو الحسية مع الأخذ في الحسبان طبيعة ومدى التفاعل الذي يحدث بين الأفراد مع بعضهم البعض.
  • قدرة اكتشاف بعض العلاجات التي تعمل على تحسين الحياة بالنسبة للأفراد الذين يعانون من بعض المشكلات الفردية الفوبيا أو التوتر والقلق والخوف.
  • دائما ما يركز هذا النظام على الوصول لأفضل أداء المستوى الفردي حتى يعود بالنفع على أداء المستوى الجماعي.
  • هذا البرنامج يساهم في تنمية قدرة الأفراد على اجتياز مالديهم من قراءات مصورة بشكل أفضل أو قدرتهم الفائقة على القراءة السريعة.
  • يستطيع النظام على معالجة بعض المشاكل الفردية وذلك باستخدام التنويم الإيحائي.

مميزات البرمجة اللغوية العصبية

  • تركز على الجانب العملي في حل المشكلات أكثر ما تركز على الأساليب والألفاظ أو المضمون.
  • تجمع قدر أكبر من المعلومات الخاصة بكافة العلوم وتطبقها للاستفادة منها في عملية التطوير.
  • عندما تتعامل مع البرمجة اللغوية العصبية تحصل على نتيجة فعالة وسريعة للمشكلة التي تعاني منها.
  • لا تستخدم البرمجة اللغوية العصبية إلا أبسط الوسائل والأدوات التي تسهل عليها عملية البحث والتدقيق.
  • لا يشترط في اتقان البرمجة اللغوية العصبية أي مؤهلات أخرى فهي متاحة لأي فرد تعلمها وبأبسط الإمكانيات.

فوائد البرمجة اللغوية العصبية

  • يمكنك عند التقصي بها وتعلمها والبحث فيها من الاستفادة بقدرتها على التحكم بمشاعرك مباحث وتحويلها من مشاعر سلبية إلى مشاعر إيجابية.
  • تمكن من يبحث بها على قدرته الفائقة على التحكم بطريقته وأسلوبه وتوجيهم إلى الشكل المطلوب والسيطرة عليهم.
  • تمكن من يتعلمها بشكل سريع على استطاعته على أن يبتعد عن كل المخاوف التي تدور بداخله وتتعايش معه وتحولها إلى أقصى درجات الاطمئنان.
  • البرمجة اللغوية العصبية تساعد جميع الأفراد الذين تقصوا عنها وتعلموها على تحقيق التفاعل الإيجابي بينهم سواء في التعاملات العادية أو الانسجام داخل عملية الدراسة لها.
  • بها يستطيع الفرد أن يحدد أنسب وأنجح طريقة والتي يمكنه من خلالها الوصول إلى النتائج في أقرب وقت.
  • تساعد البرمجة اللغوية العصبية الفرد على اكتشاف ماسار عليه غيره من أفرد من طرق ووسائل اتبعوها ونجحوا بها وقدرته على تطبيقها على ذاته للوصول أيضًا لنفس النتيجة.
  • من خلالها يستطيع الفرد وبعد خوض الدراسة بها أن يطبق قرارات سريعة في كل مجالات حياته التي يريدها وهذه التطبيقات تساهم في التغيير الجذري السريع الذي ينبئ عن عقل أصبح من السرعة عقلا ناضجًا.
  • عندما تتكلم مع أي شخص وتحاول أن تقنعه بأي فكرة تجد أنه في أسرع وقت يقتنع بفكرتك ورأيك في البرمجة اللغوية العصبية تدربك على أنجح الوسائل التي تجعلك أكثر تأثيرًا وإقناعًا لغيرك في كل المجالات.
السابق
علاج مرض متلازمة ميزوفونيا
التالي
ماهي أنواع فقر الدم (الأنيميا)؟