وزن ورشاقة

الوجه الخفي لمرض السمنة

الوجه الخفي لمرض السمنة
الوجه الخفي لمرض السمنة

يُعتبر مرض السمنة من الأمراض المعقدة المنتشرة التي يعاني منها العديد والعديد من سكان الكرة الارضية كافة، فهي يطلق عليها مجازاً أنها الجائحة الغير معدية نظراً لمعاناة الكثير منها وعجزهم عن الوصول للوزن الصحي ومن ثم نحن أمام مشكلة حقيقية علينا مواجهتها . في هذا المقال سنحاول عرض المشكلة وخباياها وأسبابها وطرق علاجها بالتفصيل.

يظن البعض أن الوجه الوحيد للسمنة هو المظهر السيء الغير رياضي للجسم فحسب، ولكن في حقيقة الامر أن مرض السمنة هو من الأمراض الصحية الخطيرة التي يجب علينا التطرق لحلها نظراً لعواقبها الوخيمة كارتباط السمنة ارتباط وثيق بأمراض القلب والضغط والسكر وغيرها .

محتوى الموضوع

أولاً ما أسباب زيادة الوزن؟

يعاني الكثير من الناس من تغيرات ملحوظة في الوزن بتقلب فصول السنة نظراً لأكل الأطعمة السريعة الغير صحية وكذلك عدم القيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم بالإضافة للعادات الغذائية الغير صحية كتناول طعام زيادة عن الحاجة أو يحتوي علي كمية كبيرة من الدهون أو السكريات والنوم بعد تناول الوجبات مباشرة مما لا يسمح للجسم بالتعامل مع كمية الدهون التي تم تناولها ، ولكن دعونا نذكر بعض الحالات التي بموجبها تزيد من فرص زيادة الوزن بشكل ملحوظ :

  • الدورة الشهرية: ترتبط الدورة الشهرية لدي النساء بزيادة الوزن, وكذلك فترة انقطاع الطمث أو قبل انقطاع الطمث ولربما لاحظت السيدات هذا لأمر بشكل ملحوظ .
  • الحمل: من المعروف أن أثناء فترة الحمل يحدث في الجسم تغيرات هرمونية لربما تؤدي الي الاصابة بارتفاع ضغط الدم أو السكري أو زيادة الوزن وعادة مع انتهاء الحمل تزول كل هذه المشاكل .
  • متلازمة تكيس المبايض لدى النساء ت
  • العمر: فمع تقدم العمر يقل النشاط البدني بشكل كبير لذلك يقل حرق الجسم للسعرات الحرارية وبالتالي يزداد وزن الجسم .
  • الاجهاد والقلق وقلة أو كثرة النوم: كل هذه التغيرات تؤدي الي زيادة الوزن .
  • الأدوية: بعض أدوية علاج ضغط الدم او السكري أو الصرع لها أعراض جانبية منها زيادة الوزن .
  • الإقلاع عن التدخين: في بداية الإقلاع يقبل المقلع علي الافراط في تناول الطعام نظراً لأن النيكوتين معروف عنه أنه مثبط للشهية .
  • بعض الأمراض: مثل أمراض القلب والكلي قد تؤدي الي احتباس السوائل داخل الجسم وبالتالي زيادة الوزن، وفي هذه الحالة تعتبر زيارة الطبيب أمراً حتمياً .
  • كسل الغدة الدرقية: مما يؤدي الي قلة هرمونات حرق الدهون وما ينتج عنه من زيادة الوزن .
  • عوامل وراثية: يلعب الجانب الوراثي دوراً هاماً في زيادة الوزن .

مضاعفات مرض السمنة

الاحباط والاكتئاب وخيبة الأمل تمثل الشكوى الكبرى لمرضي السمنة حيث يظهر الجسم بمظهر غير جمالي لكن قد يحدث ما لا يحمد عقباه اذا استمر الامر بدون علاج حيث ترتبط السمنة ارتباط وثيق بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الكوليسترول ومرض السكري من النوع الثاني نظراً لمقاومة الأنسولين،

وكذلك أمراض الكبد “الكبد الدهني أكثر الأمراض المتعلقة بالسمنة شيوعاً” وبعض انواع السرطان “غير شائع” وأيضاً مشاكل في التنفس و مؤخراً كشفت ابحاث طبية ارتباط مرضي السمنة بارتفاع نسبة الإصابة بفيروس كورونا المستجد .

ثانياً: كيف نعرف أننا في المسار السليم لانقاص الوزن؟

سنعرض لكم طريقة بسيطة لحساب وزنكم المثالي باستخدام الألة الحاسبة فقط عليك بقسمة وزنك بالكيلوجرام علي الطول بالمتر مضروباً في نفسه وتقييم حالتك الصحية من الجدول التالي :

مؤشر كتلة الجسم

الحالة الصحية
اقل من 20 حالة نحافة
من 20 الي 25 الوزن مثالي
من 25.1 الي 29.9 حالة زيادة في الوزن
من 30 فأكثر حالة سمنة مفرطة

وربما يقوم الطبيب المعالج بقياس محيط خصر المريض لتقييم مدى السمنة وتقييم العلاج اللازم .

كيفية الوقاية من السمنة

  • شرب المياه بكميات كبيرة علي مدار اليوم يساعد علي الشعور بالامتلاء وتقليل تناول الطعام، بالإضافة الي قدرة المياه علي حرق الدهون داخل الجسم .
  • ينصح بتناول وجبات صغيرة يومياً علي فترات زمنية متباعدة .
  • تقليل الوجبات السريعة التي تحتوي علي الكثير من الدهون المشبعة الغير صحية علي الإطلاق .
  • تجنب الوجبات التي تحتوي علي السكر المصنع مثل المشروبات الغازية؛ لأن السكر يتحول داخل الجسم إلي جلوكوز ومن ثم إلي دهون يتم تخزينها في الكبد وحول البطن، واستبدلها بمحليات صحية كالعسل الطبيعي .
  • وأيضاً تجنب الإكثار من الكربوهيدرات والنشويات مثل “الأرز والخبز والمعكرونة” والتي تسلك نفس مسار السكر داخل الجسم .
  • ممارسة الرياضة بشكل دوري يومياً، علي الأقل 15 دقيقة مشي يومياً .
  • تقليل الدهون المشبعة الغير صحية واستبدالها بالدهون الصحية مثل “زيت الزيتون والأفوكادو والمكسرات” .
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف الصحية مثل “الخضروات والفاكهة والشوفان والعدس إلخ ” حيث أن الألياف تساعد علي الشعور بالامتلاء وتقليل الرغبة في تناول الطعام .
  • تقليل الشكولاتة والشيبس والبسكويت .

العلاجات الممكنة للسمنة

يتم العلاج تحت اشراف الطبيب المختص إما بإجراء جراحات منها (تكميم المعدة – تحويل المسار –  ربط المعدة القابل للتعديل) ومن ثم يتم تعديل نمط الحياة اليومية “الرياضية والغذائية” للمريض .

الأدوية المحتمل أن يصفها الطبيب بناءً علي حالة المريض تتضمن : دواء ” الأورليستات – نالتريكسون – ليراجلوتايد – توبيراميت ” وهي تستخدم للمساعدة في انقاص الوزن بالإضافة لتعديل النظام الغذائي .

السابق
تأثير السهر علي الجسم
التالي
أهمية فيتامين ب المركب في حياة الإنسان