تغذية

الرعاية الغذائية لعملية السمنة أو البدانة

الرعاية الغذائية لعملية السمنة أو البدانة
الرعاية الغذائية لعملية السمنة أو البدانة

من المعروف أن عملية السمنة أو البدانة مرض مزمن جدا بالاضافة الى انه منتشر فى جميع أنحاء العالم سواء  فى الدول النامية او الدول المتقدمة وهذا المرض يصيب الاطفال والمراهقين بنسبة معينة لذلك تعد السمنة الآن من أهم مشاكل الصحة بشكل عام لأنها تكون خطر اساسى فى حدوث كل الأمراض المزمنة التى ترتبط بعملية التغذية. وتنتشر السمنة فى جميع أنحاء العالم على شكل وباء نتيجة لكثير من التغيرات التى تواجه المجتمعات وخصوصا المجتمعات النامية وبسببها حدث تغير جذري وملحوظ فى فى جميع النواحى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأحوال المعيشية.

أساليب العلاج الغذائية لخفض الوزن والتخلص من السمنة

  • أثناء التخلص من الوزن الزائد أو السمنة يجب التركيز فى البداية على انقاص كتلة الدهون والحفاظ على الكتلة العضلية للجسم بدون وجود دهون زائدة.
  • المحافظة على استمرارية الوزن المفقود للوصول الى الجسم المثالي الخالي من الدهون او الامراض.
  • متابعة المشاكل الصحية التي يعاني منها الشخص والعمل على تحسينها باتباع التعليمات من الطبيب المختص.
  • تغير نوعية الحياة ونمطها من الاسوء الى الافضل من خلال النظام الغذائى السليم.
  • نجاح النظام الغذائى السليم الموصوف يعتمد نجاحه على الشخص الذي يعاني السمنة اولا واساسا وليس على الطبيب الذي يعالجه أو المشرف على التغذية.
  • من الضروري ان يعرف الشخص المصاب بالسمنة أو البدانة انه لا توجد أطعمة معينة تخفض وزن الجسم وتقوم بحرق الدهون.
  • من أهم أساليب النجاح للتخلص من السمنة الابتعاد عن الشائعات الخاطئة التى تروجها وسائل الإعلام والصحف والمجلات عن أنواع معينة من البدانة أو السمنة
  • كون سبب رئيسى فى زيادة تناول الطعام والتى يترتب عليه حدوث زيادة فى وزن الجسم أو السمنة المزمنة.
  1. من الضروري إجراء بحث طبي شامل كل الاختبارات والتحاليل عن حالة الجسم.
  2. إجراء صورة كاملة من التحاليل المعملية مثل سكر الدم والكولسترول.
  3. ضرورة عمل مجموعة من القياسات البشرية مثل قياس الطول والوزن ونسبة الدهون الموجودة تحت الجلد بالإضافة إلى محيط الارداف محيط الوسط لكى تساعد على تشخيص البدانة أو السمنة التي يعاني منها الشخص المريض بها.

استراتيجيات هامة لعلاج السمنة او البدانة

تعتمد وسائل واستراتيجيات علاج السمنة على الهدف المطلوب الوصول إليه ويقصد هنا بالهدف الوزن المطلوب من الشخص الذي يعاني من البدانة أو السمنة ان يصل اليه بالاضافة الى التركيز على حالته الصحية. حيث ان الهدف الاساسى من هذا المفهوم هو التركيز على الوصول لأفضل وزن يحافظ على صحة الفرد بصرف النظر عن اى شئ اخر او عن الوزن المثالى ولذلك تعتمد برامج إنقاص الوزن على الكثير من العوامل المختلفة وهى درجة السمنة، وأسلوب الحياة، والسن. لذلك يهدف العلاج الى انقاص الوزن بطريقة تدريجية ونتجنب النقص الزائد في فترة قصيرة لأنه يكون خطر على صحة الانسان بشكل كبير.

المعدل أو المقدار السليم لنقص الوزن

من الصحي إنقاص الوزن بشكل تدريجي لكي نتجنب حدوث اى نوع من المضاعفات المفاجئة وهى هبوط حاد فى الدورة الدموية ونقص في الأنسجة البروتينية الحيوية للعضلات الذى يحدث أثناء الفقدان السريع والمفاجئ للوزن.لذلك ينصح المختصين والأطباء دائما ان المعدل الطبيعي للنزول في الوزن يكون تقريبا فى حدود من نصف كيلو إلى كيلو فى الاسبوع ويختلف من جسم لآخر ويكون الهدف الأساسي من هذا المعدل هو حدوث نقص في مخزون الدهن الأساسي.

لذلك يختلف معدل فقدان الوزن من شخص الى شخص اخر حتى حتى لو كان النظام الغذائى واحد ويعتمد على نفس كمية السعرات الحرارية التى تدخل الجسم. مع الوضع فى الاعتبار ان فقدان الوزن ويكون أسرع مع الأطفال والمراهقين والسن الصغير من العمر عكس كبار السن تماما يختلف الوضع ويكون ببطئ الى حد ما بالإضافة إلى أن نقص الوزن عند الذكور يكون أسرع من الإناث على الرغم من انهم يكونوا فى نفس العمر والحجم وذلك بسبب أن الذكور لديهم انسجة عضلية اكثر من الاناث.كما انا فدان الوزن عند الأشخاص الأكثر سمنة أسرع من فقدانه عند اشخاص اخرى اقل سمنة.

اقرأ أيضا: التغذية السليمة وما تحتاج لمعرفته عنها

اقرأ أيضا: طريقة اتباع حمية غذائية طبيعية وصحية

شروط ومواصفات الحمية الغذائية لمرضى السمنة

  • من الضروري أن تشمل الوجبة الغذائية على كل العناصر التى يحتاج اليها الجسم وخصوصا والبروتينات والفيتامينات والأملاح المعدنية ونسبة محددة من الدهون والكربوهيدرات التى تمد الجسم بالطاقة.
  • أن تحتوي الوجبة الغذائية على كميات كبيرة من البروتين الذي يكون مصدر الشبع للجسم.
  • تشمل الوجبة على كمية كبيرة من المعادن الغذائية والألياف ويحصل الجسم على الألياف من الخضروات الطازجة والفاكهة.
  • لابد من أن تشتمل الوجبة على نسبة محددة من السكر الذي يحتاجه الجسم حتى لا يدخل في حالة الهبوط ويفضل أن يكون مصدر هذا السكر من المنتجات الطبيعية معسل النحل والفاكهة بدلا من الحلويات التى تحتوى على سكريات مصنعة تضر بالجسم وصحة الانسان.
السابق
تعرفي على أفضل طرق تجفيف الفواكه
التالي
أحدث طرق عمل ماسكات للبشرة