صحة

التهاب الجيوب الأنفية ونصائح لتجنبها

التهاب الجيوب الأنفية ونصائح لتجنبها
التهاب الجيوب الأنفية ونصائح لتجنبها

من الحالات الطبية الشائعة بين الأفراد هو التهاب الجيوب الأنفية ، ولكن يلاحظ ظهورها في فترات الربيع وفي الأتربة والغبار وأيام الصيف المشمسة، تظل تلك الحالة مصاحبة للشخص ومزمنة وقد تكون عابرة ومؤقتة، ولها أعراض مختلفة من شخص لآخر، وطرق علاجها موجودة ولكن إذا كانت مزمنة فإن العلاج يساعد في تهدئتها وليس علاجها.

الجيوب الأنفية

عبارة عن جيوب أو فراغات صغيرة الحجم تتواجد في عظام الجمجمة بين الرأس والوجنتين، وتتواجد تلك الفراغات أو الجيوب متوزعة على الوجه:

  • فراغات وتدية: أي في العظام الموجودة وراء الأنف.
  • فراغات جبهية: تتواجد في أسفل منتصف الجبهة.
  • فراغات خدّية: وهي الأكبر في الحجم فيصل عرضها إلى 5 سنتيمتر، وتتواجد بعظام الخدين.
  • فراغات غربالية: وهي العظام الموجودة في المنطقة بين العينين.

يلاحظ أن تلك الجيوب فارغة إلا من غشاء رقيق يحيط بها، وغالبًا تلك الطبقة هي المسؤولة عن حدوث التهاب الجيوب الأنفية ، ولم يتعرف الأطباء على وظيفتها بطريقة محددة، ولكن بعض التفسيرات تشير إلى أنها تساعد في جعل صوت الشخص أقوى، وتفسيرات أخرى مفادها أن تلك الجيوب تساهم في جعل الهواء الذي نقوم بتنفسه رطبًا.

أسباب الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية

الإصابة بحالة التهاب الجيوب الأنفية قد يكون لأسباب متنوعة منها:

نزلات البرد

قد يحدث التهاب الجيوب الأنفية نتيجة للإصابة بالإنفلونزا أو نزلات البرد أو عدوى الجهاز التنفسي بشكل عام، نتيجة دخول الفيروسات أو البكتيريا للجسم فيصاب الجيوب الأنفية بعدوى فيروسية أو بكتيرية تعمل على التهابها، وقد تغيير من طبيعة الغشاء المخاطي المبطن لجدران الجيوب.

الالتهابات

قد يكون السبب هو مجرد التهابات فطرية، أو الحساسية أو التهابات بالأسنان فمن الممكن أن تقوم العدوى بالانتقال من الأسنان وصولًا للجيوب الوتدية خلف الأنف.

زوائد أنفية

مثل اللحمية، فمن الممكن أن تمنع التنفس بسهولة عن طريق سدها لممرات التنفس.

مشكلة بالحاجز الأنفي

يقصد بالحاجز الأنفي هو الفاصل بين فتحتي الأنف، قد يقوم هذا الحاجز بسد الجيوب الأنفية فيزيد من سوء حالة الجيوب الأنفية.

حالات مرضية أخرى

بعض الحالات المرضية يؤدي تضاعفها للإصابة بحالة التهاب الجيوب الأنفية مثل: الفيروس الخاص بنقص المناعة بالجسم أو التليف الكيسي، بمعنى أصح الأمراض التي تصيب الجهاز المناعي حتى انسداد الأنف.

الأنواع المعروفة من التهاب الجيوب الأنفية

تختلف أنواع التهاب الجيوب الأنفية من شخص لآخر، ومن تلك الأنواع:

  • التهاب الجيوب الأنفية البسيط: له أعراض تشبه لأعراض نزلات البرد، ويظل مدة أقل من 4 أسابيع ثم ينتهي.
  • التهاب الجيوب الأنفية القوي: يظل مصاحب للشخص في الفترة بين 4 أسابيع حتى 12 أسبوع.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: في العادة يصاحب الشخص أكثر من 12 أسبوعًا، ولكنه قد يمتد لشهور أو سنوات.
  • التهاب الجيوب الأنفية المتعدد: يتكرر حدوثه للشخص على نوبات متكررة طوال السنة.

أعراض الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية

أعراض التهاب الجيوب الأنفية متشابهة ولكنها مختلفة من شخص لآخر، ولا يجب أن يكون الشخص مصاب بها جميعًا حتى يتم تشخيصه بالإصابة، قد يصاب بعلامتين فقط حتى يتأكد من إصابته، ومن تلك الأعراض:

  • يلاحظ ظهور إفرازات مخاطية سميكة من الأنف لها لون أصفر أو أخضر، ومن الممكن أن تنزلق للفم وتسمى بإفرازات خلفية أنفية.
  • انسداد بالأنف مما يصعب عملية التنفس.
  • ظهور تورم بأماكن الجيوب الموجود بالوجه، والإحساس بالألم بتلك المنطقة.
  • ضعف القدرة على التذوق والشم.
  • قد يشعر الشخص بألم بالأذنين أو الفكين أو بالأسنان.
  • السعال وخاصةً ازدياده ليلًا.
  • ظهور رائحة كريهة بالفم.
  • التهاب في منطقة الحلق.
  • الإرهاق والتعب والغثيان.
  • قد يلاحظ وجود حمرة في منطقة الأنف أو الجفون أو الخدين.

الأعراض التي تظهر نتيجة الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية المزمنة تتشابه لحد كبير مع التهابات الجيوب الأنفية البسيطة أو الحادة، والفرق هو أن الالتهابات الحادة عبارة عن حالة مؤقتة وتنتهي، وغالبًا ما تظهر نتيجة إصابة الشخص بنزلات البرد، ولكن الالتهابات المزمنة تظل أكثر من 12 أسبوع، وبعض الحالات تصاب في البداية بالالتهابات الحادة ثم تطور الحالة حتى تصبح التهابات مزمنة.

اقرأ أيضا: ما هو الالتهاب السحائي ؟

الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية

يفضل اتباع تلك النصائح حتى تتجنب الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية:

  • الابتعاد عن دخان السجائر وأي هواء ملوث، لأنها عوامل تساعد في تهيج الجهاز التنفسي والرئتين، وبما في ذلك الجيوب الأنفية.
  • الحفاظ على سلامة الجهاز التنفسي من العدوى، عن طريق تجنب المصابين بأي مرض متعلق بالجهاز التنفسي، والمواظبة على غسل اليدين بالمطهرات أو الماء والصابون.
  • الإكثار من شرب السوائل، لأنها تساعد في تسهيل خروج الإفرازات الأنفية وتقلل كميتها، ولكن يفضل الابتعاد عن الكافيين وأي مشروب روحي.
  • محاولة جعل الجيوب الأنفية رطبة طوال الوقت، عن طريق استنشاق بخار ماء ساخن ويفضل أن يضاف إليه زيت عطري، فتلك طريقة جيدة لتخفيف الآلام وتسهيل عملية خروج الإفرازات، ويفضل أن يكون المنزل هوائه رطبًا باستخدام جهاز يقوم بذلك.
  • إذا كنت تعاني أي أنواع الحساسية حافظ على جعلها مستقرة، حتى لا تؤثر بالجيوب الأنفية.
السابق
التغذية السليمة وما تحتاج لمعرفته عنها
التالي
أسباب تجاعيد الوجه وعلاجها