الأسرة والمنزل

الأطفال وتأثير الحظر السلبي عليهم

الأطفال وتأثير الحظر السلبي عليهم
الأطفال وتأثير الحظر السلبي عليهم

مع انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد ١٩” حول العالم وفرض حظر التجوال كان لزاما علي الناس البقاء في المنازل مع جلوس الأبناء والأطفال من المدارس بعد غلقها مما أدي فرصة لتقرب الأطفال من آبائهم ، لذلك يجب علي الأباء استغلال هذه الفترة في رعاية الاطفال جسديا وصحيا ونفسيا، ولكن كان للأطفال رأي مختلف حيث يقضون معظم وقتهم في اللعب وتضيع أوقاتهم علي الأجهزة الإلكترونية.

وقد أكد الأطباء النفسيون علي ضرورة رعاية الأطفال جيدا ومشاركاتهم في الألعاب مثل مسرح العرائس والشطرنج والكوتشينه والسلم والثعبان والألعاب الإلكترونيةو ممارسة بعض الرياضات وألعاب تنشيط الذاكرة  والقيام بالمساعدة في أعمال المنزل.

محتوى الموضوع

التعامل مع الأبناء أثناء الحظر

  • أن يكون الأباء مدركين أنها فترة وستنتهي سواء طالت أو قصرت، فلايقدمون صورة سيئة لأطفالهم تستقر في أذهانهم طول العمر.
  • عدم تدخل الأب في الطرق التي وضعتها الأم لتربية أبنائها والتعامل معهم.
  • البعد عن التعصب الزائد وعدم تفريغ هذه الشحنة السلبية علي الأطفال.
  • الابتعاد عن الأوامر والتعليمات والنهي المباشر عند الحديث مع الأطفال أو للرد علي طلباتهم.
  • التحدث مع الأطفال في فترة الحظر والإنصات لطلباتهم ومشاكلهم ونقل خبراتك مع الحياة لهم بطريقة يفهمونها.
  • حث الأبناء وتشجيعهم علي قراءة الكتب والبعد عن الهواتف ومشاهدة التليفزيون والتحدث مع الأهل.
  • العمل علي تعديل سلوكيات الطفل السلبية والتعامل معها وتهذيبها.
  • استبعاب الأهل لسلوكيات الطفل حتي الغير محببة منها.
  • مشاركة الالعاب الترفيهية والنشاطات الرياضية مع الاطفال.
  • مشاركة الآباء الشعائر الدينية مع أطفالهم وتعليمهم لها.

يجلس الناس في هذه الفترة طوال اليوم في منازلهم، وربما لعدة أيام دون مغادرة المنزل مما جعل اليوتيوب وتصفح الإنترنت أكثر الحلول انتشارا لمكافحة الملل،وقد يأثر اليوتيوب تأثيرا  سلبيا علي الأطفال لتضيعهم ساعات طويلة من اليوم.

يلجأ الأطفال للحلول السهلة لقتل الملل لذا يلجئون لتصفح اليوتيوب، ولكن يخشي الآباء التأثيرات السلبية علي الأطفال من تصفح اليوتيوب اذا قضوا ساعات طويلة عليه بسب بقائهم طوال اليوم في منازلهم بسبب الإجراءات الاحترازية بسبب مرض كورونا المستجد.

كيفية جعل تصفح اليوتيوب آمنا بالنسبه للآبناء،الذين يقضون أيأم طويلة داخل المنزل تصل لأسابيع بعد فرض الحظر وغلق المدارس والنوادي والجامعات والحدائق في جميع الدول حول العالم.

ويخشي أولياء الأمور والآباء ان يأثر اليوتيوب بالسلب علي أبنائهم عن طريق مقاطع اليوتيوب المزعجة والتعصبية لأطفالهم، وقد اصبح تطبيق يوتيوب كيدز  لا ينال جذب الكثير من الأطفال.

جعل تصفح اليوتيوب آمنا علي الآبناء

أولا: تعطيل خيار البحث

يمكنم تعطيل خيار البحث في اليوتيوب بكل سهولة،بحيث يقوم طفلك في التصفح في الفيديوهات التي شاهدها من قبل تحت مراجعتك ولتفيذ هذه الخطوة عن طريق التالي:

  1. إدخال كلمة المرور الخاصة بالحساب الإلكترونية.
  2. اضغط علي الإعدادات الخاصة بالموقع.
  3. اكتب اسم من يستطيع أن يستخدم الحساب الخاص بك.
  4. اختار من الأعدادات تعطيل خيار البحث.
  5. اذا كنت تريد إعادة إمكانية البحث قم بإلغاء العلامة الموجودة امام خيار السماح بالبحث.

ثانيا: تعيين كلمة مرور للحساب

يجب التأكد من  تعيين باسورد خاص بك  يتكون من أرقام مختلفة بحيث لا يتمكن طفلك من الوصول إليه وذلك عن طريق الآتي:

  1. ادخل علي موقع اليوتيوب واختار الإعدادات ومن ثم تحديد أسم طفلك.
  2. تعيين باسورد للحساب الخاص بطفلك.
  3. لا يستطيع اي شخص الوصول إلي اعدادات حسابك الإ بعد إدخال الباسورد الخاص بك.

ثالثا: حظر المحتوى الغير مناسب للطفل

يوجد بعض الفيديوهات السلبية التي لاتتناسب مع طفلك التي تؤثر سلبيا علي سلوكه،ولذلك يجب حظر هذا المحتوى عن طريق الآتي:

  1. يوجد في اعلي الصفحة ثلاث نقاط في الزاوية اليمني قم بالضغط عليها.
  2. قم بالضغط علي كلمة Report او تقرير من الإعدادات الخاصة بحسابك.
  3. قم بحظر المحتوى من خيار الحظر، حتي لاتظهر هذه الفيديوهات لطفلك في المستقبل.

رابعا: قفل السجلات التي شاهدها طفلك

يوجد العديد من الفيديوهات التي يشاهدها طفلك وانت لاترغب في الاستمرار  في مشاهدتها،حيث يمكنك إيقافها عن طريق إيقاف السجل مؤقتا بالضغط علي القفل وإدخال الباسورد الخاص بك وعمل الآتي:

  1. الدخول إلي الأعدادات واختيار الطفل الذي تفعل هذه الميزة له.
  2. حدد الفيديوهات التي تريد إيقاف مشاهدتها من سجل المشاهدات  ثم قم بالضغط علي حفظ هذه الإعدادات.

في هذه الأزمة يجب الصبر وتحمل هذه الفترة حتي تنتهي بسلام، مع محاولة عدم تفريغ شحنات الآباء العصبية علي الأطفال واستغلال الفرصة والتقرب من الطفل وحل السلوكيات السلبية وحثهم علي قراءة الكتب والأستفادة منها.

  • العمل علي تقليل الساعات التي يقضيها الطفل في التصفح علي موقع اليوتيوب وحظر الفيديوهات السلبية.
  • تعليم الأطفال مهارات جديدة واستغلال الوقت بالرياضات والأنشطه المفيدة.
  • حث الطفل علي النظافة الشخصية وتعليمهم طرق الوقاية من فيروس كورونا المستجد.
  • ابقوا في بيتكم حفاظا علي سلامتكم وسلامة عائلتكم.
السابق
ما هو اكتئاب الحمل وما بعد الولادة ؟
التالي
علاج البواسير وأعراضه وأنواعه